التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إفرازات الحمل الطبيعية والغير طبيعية طوال أسابيع الحمل وحتي الولادة


إفرازات الحمل تعد من الأمور المزعجة للمرأة أثناء فترة الحمل، وتختلف كثافتها ولونها من امرأة لأخرى لكنها تعد من الأعراض الطبيعية للحمل ولا تشكل خطورة على الحمل، إلا أنه يجب متابعة تلك الإفرازات وتغيراتها مع الطبيب المتابع، لأنه في قليل من الحالات تكون الإفرازات المهبلية غير طبيعية، كما أن هناك فارق بين الإفرازات قبل الحمل والإفرازات خلال الحمل، وهذه ما سنتعرف علية في هذا الموضوع.

إفرازات الحمل الطبيعية في بداية الحمل

إفرازات الحمل في الأسبوع الأول وقبل أن تعلمي انك حاملاً تكون عبارة عن مخاط سميك يحتوي على القليل من الإفرازات الدموية وهذا يحدث عندما يبدأ الرحم في تجهيز نفسه لاستقبال البويضة واستقرارها على جدار الرحم، وهذه الإفرازات من علامات الحمل المبكرة، مع مرور أشهر الحمل تتغير شكل الإفرازات وتصبح مميزه طول فترة الحمل وهي عبارة عن لإفرازات بيضاء لون الحليب  وذات رائحة خفيفة وشكلها رقيق وليست سميكة ولا يختلط به أي كدرة، والسبب في زيادة كمية الإفرازات خلال أشهر الحمل هو زيادة إفراز هرمون الإستروجين وزيادة تدفق الدم حول المهبل، ويجب معرفة أن هذه الإفرازات تزداد تدريجياً مع تقدم الحمل أي قرب موعد الولادة، وتكون مخاطية يصاحبها إفرازات دموية وهذه من علامات الولادة.
هذه هي الإفرازات الطبيعية التي لا تدعو للقلق لكن مع وجودها يستلزم الحفاظ على منطقة المهبل من الخارج فقط من هذه الإفرازات، وذلك باستخدام الغسول مع الماء الدافي وشطف المنطقة به وتجنب عدم الجلوس فيه أو إدخالها للمهبل، ثم تنشيف المنطقة والحفاظ عليها جافة باستخدام الفوط الصحية.
 اقرأ أيضاً:
 علامات الحمل في الأسبوع الأول وأهم الفحوصات.
حبوب منع الحمل للمرضع أنواعها وما هي أنسب وسيلة.
أضرار حبوب منع الحمل على المدي البعيد. 
علاج كلف الحمل بعد الولادة بوصفات منزلية. 

إفرازات الحمل الغير طبيعية

هذا النوع من الإفرازات يتميز بلونه الأصفر أو الأخضر الخفيف ذات رائحة كريهه ورقيقة الملمس، يصاحبها احمرار وحكه في المهبل مستمرة وحرقان عند التبول أو عند الاتصال الجنسي، وهذه الإفرازات تكون نتيجة انتقال العدوي، وممكن أن تكون الإفرازات بيضاء اللون أو رمادية لكن رائحتها كريهه فهذه أيضا عدوي مهبلية، وفي أحيان أخرى تكون الإفرازات لونها أبيض وليس لها رائحة كريهه إلا أنه يصاحبها حكه أو احمرار، وهناك إفرازات مخاطية دموية قبل الموعد المحدد للولادة كل هذه الأشكال من الإفرازات تكون غير طبيعية وعدم مراعاتها ومعالجتها من الممكن أن يسبب لك الالتهابات وبعض الضرر، لذا يجب عند ملاحظه أي من أنواع الإفرازات السابقة يجب مراجعة الطبيب الخاص لأخذ العلاج المناسب بشكل صحيح.

 الوقاية من الالتهابات المهبلية

  • غسل منطقة المهبل وتجفيفها جيداً.
  • ارتدا الملابس الداخلية من القطن وتكون فضفاضة والمحافظة على جفافها وتغيرها إذا كانت رطبة.
  • التشطيف جيداً بعد العلاقة الحميمية.
  • تناول لبن الزبادي لاحتواءه على البكتريا النافعة للجسم.
  • مراجعة الطبيب عند ملاحظة شئ غريب غير المعتادة عليه.

تعليقات